من هم المغضوب عليهم عند الله تعالى؟

من هم المغضوب عليهم عند الله تعالى
من هم المغضوب عليهم عند الله تعالى

(غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) اختلف في: {الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ} و{الضَّالِّينَ} من هم فالجمهور أن المغضوب عليهم اليهود، والضالين النصارى، وجاء ذلك مفسرا عن النبى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى حديث عدى بن حاتم وقصة إسلامه، أخرجه أبو داود الطيالسى فى مسنده، والترمذى فى جامعه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن ذكرنا بالفتوى رقم : 11233، أن المقصود بـ : المغضوب عليهم : اليهود ، والمقصود بـ : الضالين : النصارى ، وذكرنا قول ابن كثير أنه لا يعلم اختلافا في تفسيرهما بذلك، ومثله قال ابن أبي حاتم فيما نقل عنه الحافظ ابن حجر في فتح الباري، ونقل الحافظ عن السهيلي أنه قال : وشاهد ذلك قوله تعالى في اليهود : فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ {البقرة: 90} وفي النصارى : قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا {المائدة: 77} . وروى الإمام أحمد في مسنده عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن المغضوب عليهم اليهود، وإن الضالين النصارى .

وينبغي التنبه أنه يلحقهم في هذا الوصف من اتصف بصفاتهم وتخلق بأخلاقهم ، وتراجع الفتوى رقم : 4155، واليهود أسوأ حالا من النصارى، وقد عقد الألوسي في تفسيره : روح المعاني . مقارنة بينهما ومما ذكر من ذلك ما يلي :

1ـ اليهود أشد في الكفر والعناد وأعظم في الخبث والفساد، ولذا قال تعالى : لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا {المائدة: 82} والنصارى دون ذلك .

2 ـ أنهم كفروا بنبيين محمد وعيسى عليهما الصلاة والسلام ، والنصارى كفروا بنبي واحد وهو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وفضائحهم وفظائعهم أكثر مما عند النصارى ، ومن أخص أسباب وصف اليهود بالغضب كونهم قد فسدوا بعد علم، والنصارى فسدوا عن جهل فوصفوا بالضلال .

والله أعلم .